أخبار 

بلاغ إصدار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري توصية بشأن البرامج الصحية في الخدمات السمعية البصرية

بلاغ

إصدار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري

توصية بشأن البرامج الصحية في الخدمات السمعية البصرية

 

اعتبارا للمكتسبات الدستورية ذات الصلة بالحق في الصحة، واستنادا لمهامه التقنينية، أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، بتاريخ 15 يونيو 2017، توصية بشأن البرامج الصحية في الخدمات السمعية البصرية.

يأتي إصدار هذه التوصية تكريسا لاحترام حق المواطن في المعلومة الصحية واعتبارا لخصوصية البرامج الصحية في خدمات الاتصال السمعي البصري، والتي بقدر ما قد تشكل قيمة مضافة في مجالات التثقيف والتوعية الصحية، يمكن أن تحمل مخاطر تهدد السلامة الجسدية والنفسية للمتلقين وتساهم في نشر معلومات خاطئة أو الحث على سلوكات من شأنها إلحاق الضرر بصحتهم.

علاوة على تذكيرها بمجموع المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالبرامج الصحية والخطابات الإشهارية ذات الصلة، تحدد التوصية جملة من الضوابط الأخلاقية المرتبطة من جهة، بالمتدخلين في هذا النوع من البرامج من خلال حث المتعهدين على ضمان تنويعهم وعدم تجاوزهم لمجالات تخصصهم والتزامهم بالمقتضيات القانونية والأخلاقية المرتبطة بمهنة الطب، ومن جهة ثانية، بأخلاقيات المضامين المتعلقة بالصحة بالحرص أساسا على عدم تقديم تشخيص للحالات المرضية ووصفات علاجية للجمهور أو التقليل من أهمية العلاجات الطبية وإهانة أداء زملاء في مهنة الطب أو التشهير بهم أو استغلال هذه البرامج كوسيلة لاستقطاب الزبناء. كما تنص التوصية على حرص المتعهدين على ضمان التعددية اللغوية في هذه البرامج، مع التأكيد على أهمية استعمال لغة الإشارات في البرامج الصحية التلفزية، وذلك لتقريب المعلومة من مختلف الشرائح المجتمعية.

تجدر الإشارة إلى أن إصدار هذه التوصية يأتي لتعزيز السياق التراكمي الممتد في الزمن الذي دشنته الهيأة العليا في اشتغالها على موضوع الإعلام والصحة، والذي تميز بإحداث لجنة داخلية في الموضوع وإنجاز تقارير موضوعاتية وتنظيم لقاء جمع متعهدي الاتصال السمعي البصري والمؤسسات والهيئات الصحية وخبراء في المجال، كمبادرات مؤسسية لإنضاج التفكير في الموضوع استنادا دائما لثنائية الحرية والمسؤولية كمبدأ مؤسس للممارسة الإعلامية السمعية البصرية.

تحميل التوصية